صفد برس

صفد برس

"الشعبية " تندد باعتداء الرئيس عباس على ممثلها في اجتماع القيادة وتتهمه بالهيمنة والتفرد

رباح مهنا.

رباح مهنا.

غزة - صفد برس

نددت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، اليوم الاثنين، باعتداء الرئيس محمود عباس وحارسه الشخصي، على ممثلها عمر شحادة، خلال اجتماع "القيادة الفلسطينية" في مقر الرئاسة (المقاطعة) في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة قبل بضعة أيام.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية رباح مهنا في تصريح صحفي، إن "الرئيس أبو مازن قام بالاعتداء اللفظي على الرفيق عمر شحادة ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في اجتماع القيادة الفلسطينية الأخير قبل بضعة أيام".

وأضاف: "كما قام حارسه بمحاولة الاعتداء الجسدي على شحادة".

ودان مهنا الاعتداء واصفًا إياه بـ"غير الأخوي"، مشيرًا إلى أنه "يأتي في سياق محاولة الرئيس أبو مازن التفرد والهيمنة وقمع أي رأي معارض له".

وشدد على أن الجبهة الشعبية "لن تتوانى عن التصدي لتصرفات الرئيس أبو مازن بالتفرد والهيمنة".

وذكر مهنا أن شحادة "قام بالرد المناسب على الاعتداء اللفظي من قبل الرئيس، وعلى محاولة الاعتداء الجسدي عليه من قبل حارسه"، من دون أن يوضح طبيعة هذا الرد.

وأشار إلى أن "هذا السلوك المرفوض تكرر في الفترة الأخيرة من قبل الرئيس، حيث كان اعتدى لفظيًا على الرفيقة خالدة جرار قبل اعتقالها من الاحتلال الإسرائيلي".

وأكد مهنا أن "الرفيق شحادة عند حضوره هكذا اجتماعات ممثلًا للجبهة الشعبية فهو في نقاشه وتصرفاته يمثل الجبهة، ولن نقبل محاولة التعرض له من أي كان".

وكان الرئيس عباس ترأس اجتماعاً للقيادة التي تضم اللجنتين التنفيذية للمنظمة والمركزية لحركة "فتح"، في 21 من الشهر الجاري في مقر الرئاسة برام الله، وأعلن عقبه عن تجميد الاتصالات مع "إسرائيل" على المستويات كافة، لحين التزامها بإلغاء الإجراءات التي تقوم بها ضد الشعب الفلسطيني عامة، ومدينة القدس والمسجد الأقصى خاصة.

مواضيع ذات صلة