صفد برس

صفد برس

أوتشا: 2017 شهد تفاقم أزمة الكهرباء بسبب عقوبات السلطة ضد غزة

كهرباء غزة

كهرباء غزة

غزة - صفد برس

قالت الأمم المتحدة إن العام 2017 شهد انخفاضًا في إمدادات الكهرباء للفلسطينيين في قطاع غزة، صحبه تأثير كبير على الحياة اليومية، وعلى توفير الخدمات لمليوني شخص. 

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة "أوتشا": إنه "ومنذ مايو/أيار تم خفض إمدادات الطاقة بمعدل وسطي من (10-12) ساعة إلى (6-4) ساعات يومياً فقط، بعد قرار السلطة الفلسطينية بخفض المدفوعات للكهرباء التي تزودها إسرائيل إلى قطاع غزة". 

وأضاف في تقرير لها:" على الرغم من اتفاق المصالحة الوطنية الذي تمّ توقيعه في أكتوبر/تشرين الأول 2017 بين فتح وحماس، لم يتم التراجع عن هذا القرار". 

وأشار "أوتشا" إلى أن نقص كمية الكهرباء، تسببت في خفض إمدادات المياه للاستخدام المنزلي بأكثر من 30 في المائة، مقارنة بالربع الأول بـ2017؛ إذ انخفض المعدل اليومي من 84 الى 60 لتراً للشخص الواحد، أي أقل بكثير من الحد الأدنى الموصى به والبالغ 100 لتر". 

وقال:" بشكل مماثل، ارتفعت مستويات التلوث من مياه المجاري التي تصب في البحر الأبيض المتوسط، أي أكثر من 100 مليون لتر يومياً، بنسبة 37 في المائة". 

وأشار إلى ارتفاع "عدد حالات الإسهال، وهي مؤشر على نوعية المياه، التي تمّ الإبلاغ عنها بين الأطفال دون سن الثالثة، بنسبة تزيد عن 80 في المائة منذ أبريل/نيسان (من 1,930 إلى 3,450 حالة في المتوسط شهرياً).". 

وأضاف:" كذلك اضطرت المستشفيات لتأجيل العمليات غير الطارئة بسبب استمرار أزمة الطاقة، مما زاد من فترات الانتظار التي تم تقديرها بين خمسة إلى ثمانية أشهر في الربع الأول من العام 2017 إلى ما بين 10 و15 شهراً لبقية السنة".

مواضيع ذات صلة