صفد برس

صفد برس

البرغوثي: قطع واشنطن مساعداتها لا يخيف الفلسطينيين ولا يؤثر عليهم

ترامب

ترامب

رام الله - صفد برس

قال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، إن قطع المساعدات الخارجية لن يؤثر كثيراً على الشعب الفلسطيني، لأن مجموع المساعدات العربية والأمريكية والأوروبية التي تصل السلطة الفلسطينية لا تزيد عن 16 في المئة فقط من الموزانة، في حين يدفع المواطن الفلسطيني من عمله وتعبه وضرائبه 84 في المئة من ميزانية السلطة، فلا أحد يهدد فلسطين بالمساعدات الخارجية.

وأكد البرغوثي في بيان، اليوم السبت، أن 50 في المئة من قيمة المساعدات الأمريكية تعود إلى الولايات المتحدة على شكل نفقات إدارية ورواتب خبراء واستشارات وما شابه، فليقطعوها فهي لن تؤثر، حتى يعرفوا أنها لا يمكن أن تستخدم كوسيلة للابتزاز السياسي لشعب فلسطين.

وشدد على أن الإدارة الأمريكية تبنت وجهة النظر "الإسرائيلية"، وبات المشروع الوحيد لديها هو تصفية القضية الفلسطينية من خلال تصفية قضية القدس واللاجئين والعودة والحق الفلسطيني في دولة حقيقية، لصالح تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والدول العربية.

وقال البرغوثي: "معارضتنا لهذا الاتفاق تحمي حقوقنا الوطنية، وتحرم بعض الدول العربية التي تطمح أن تقوم بالتطبيع مع إسرائيل من هذه الإمكانية، لأن أحدا لا يستطيع أن يتجاوز فلسطين".

وأوضح أن الإدارة الأمريكية خرقت تعهداتها في أربعة أمور، اذ خرقت تعهداتها بعدم إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وفعلياً أغلقته، وخرقت تعهدها بعدم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وخرقت تعهدها في شأن الاعتراف بالقدس المحتلة كعاصمة لـ"إسرائيل"، والآن تخرق تعهدها في شأن المساعدات الخارجية.

واعتبر البرغوثي أنه بذلك تحررت السلطة من "الابتزاز الأمريكي"، ويجب عليها أن تقوم بالإجراءات التي وعدت بها، وتأخرت كثيراً في تنفيذها، وعلى رأسها إحالة مجرمي الحرب "الإسرائيليين" إلى محكمة الجنايات الدولية، والانضمام الفوري إلى كل المنظمات الدولية، التي لم تكن الولايات المتحدة تريد انضمام فلسطين لها.

مواضيع ذات صلة