صفد برس

صفد برس

اعتقال 38 فلسطينياً بينهم نائب في التشريعي بالضفة وتوغل جنوب قطاع غزة

اعتقال 38 فلسطينياً بينهم نائب في التشريعي بالضفة

اعتقال 38 فلسطينياً بينهم نائب في التشريعي بالضفة

غزة، رام الله - صفد برس

اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الاثنين، 38 فلسطينيا في أنحاء الضفة الغربية بينهم نائب في المجلس التشريعي عن حركة "حماس"، في حين توغلت قوات مماثلة شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، بحسب مصادر أمنية ومحلية فلسطينية.

وقالت المصادر إن قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات تركزت في مدن طولكرم ونابلس وسلفيت وقرى وضواحي القدس المحتلة، لافتة إلى أن بين المعتقلين أسرى محررين، والنائب ناصر عبد الجواد الذي اعتقلته بعد اقتحام منزله في بلدة (دير بلوط) قضاء مدينة طولكرم.

وقال الناطق باسم مركز أسرى فلسطين للدراسات رياض الأشقر إنه باعتقال النائب عبد الجواد يرتفع عدد النواب الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال إلى 15 منهم 13عن حركة "حماس"، وآخر عن حركة "فتح"، والأخير عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وأوضح الأشقر أن النائب عبد الجواد كان اعتقل عدة مرات لدى الاحتلال، وأمضى ما يزيد عن 16 عاماً خلف القضبان، حيث اعتقل في المرة الأولى عام 1993، وأمضى 12 عاماً متواصلة، استطاع خلالها الحصول على درجة الدكتوراه من الجامعة الأمريكية وذلك عبر مناقشة الرسالة بشكل خاص واستثنائي عبر هاتف خلوي مهرب داخل سجن "مجدو".

وذكر الأشقر أن النائب عبد الجواد أمضى 3 سنوات أخرى خلف القضبان بعد إعاده اعتقاله عام 2006، واعتقل مرة ثالثة عام 2011 وأمضى 12 شهراً قيد الاعتقال الإداري.

من جهتها، قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، إن قوات الجيش اعتقلت الفلسطينيين في الضفة الغربية للاشتباه في تورطهم فيما وصفتها "أنشطة إرهابية وأعمال شغب" ضد قوات الأمن، مشيرة إلى أن جندي من قوات الجيش أصيب بجروح طفيفة خلال مواجهات جرت مع الفلسطينيين أثناء عمليات الاعتقال.

ويشن جيش الاحتلال حملات اعتقالات ودهم شبه يومية في الضفة الغربية في إطار ملاحقة فلسطينيين يصفهم بـ"المطلوبين"، فيما يؤكد الفلسطينيون أنها غالبا ما تطال مدنيين.

وفي قطاع غزة، توغلت قوات الاحتلال شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع، وأجرت عمليات تمشيط وتجريف في الأراضي الزراعي، المتاخمة للسياج الأمني.

وعادة ما تقوم قوات الاحتلال بعمليات توغل شبه يومية في الأراضي الزراعية المتاخمة للسياج الأمني، وتجري خلالها عمليات تجريف وتمشيط فيها، في إطار سعيها الدائم لفرض منطقة أمنية عازلة بعمق يزيد عن 300 متراً وعلى طول السياج الأمني الممتد لنحو 40 كيلو متراً شرق القطاع.

مواضيع ذات صلة