صفد برس

صفد برس

أمهات الشهداء.. وداع برسم الصمود والتحدي

2016033008200201354080.jpg

2016033008200201354080.jpg

 

 

شكلت مشاركة الأمهات في تشييع أبناءهن الشهداء خلال انتفاضة القدس الحالية تعبيراً دقيقاً لرسالة تحمل روح الصمود والتحدي للاحتلال، حيث شكلت خروجاً غير مألوف للمرأة المكلومة بفراق فلذة كبدها لتودعه وهي تكبر وتهلل وتشق صفوف المشيعين؛ حاملة نعش ابنتها أو ابنها لمرافقته حتى اللحظات الأخيرة.

وقد برزت والدة الشهيد القسامي عامر أبو عيشة من الخليل كأول أم تمتلك القوة والعنفوان لتشارك في تشييع ابنها، وتتقدم الموكب حاملةً جثمانه، وهي تحاول الوصول للقبر لتلحده بيديها.

أم عامر... صاحبة المبادرة

والدة الشهيد عيشة سبقت أمهات شهداء انتفاضة القدس، حيث أصرت على المشاركة في تشييع نجلها وحمل جثمانه في رسالة تحدي للاحتلال؛ بأن محاولته إخضاعها وقهرها بقتل عامر وترك النيران تلتهم جسده لن تنجح.

وتؤكد أبو عيشة والدة الشهيدين زيد وعامر في حديث لأمامة أن رسالتها في المشاركة في تشييع نجلها كان عنوانها رسالة تحدي وصمود في وجه الاحتلال، حيث لن تسمح أن يشاهدها الأعداء باكية أو حزينة أو في لحظة انكسار، وهو ما كان يسعى إليه منذ مطاردة نجلها.

وتضيف: "يوم استشهاد عامر لم يكن أحد في البيت من أشقائه ووالده؛ حيث كانوا جميعهم أسرى في سجون الاحتلال وكان لا يمكن أن أترك هذا الفراغ، ولا بد أن أقف مكانهم، فعامر اعتاد في كل مناسباته ألا يجد أشقاءه بسبب الاعتقالات لدى الاحتلال، حتى في يوم زواجه حيث شعرت بغصة حينها".

وتقول والدة الشهيد أبو عيشة إن مشاركة الأم في تشييع ابنها تترك وجعاً كبيراً، ولا بد أن تمتلك الأم القوة والشجاعة لذلك، وهي بذلك تحث أمهات الشهداء للتحلي بالصبر والثبات، كيف لا وهن يودعن أبناءهن بالأحضان والقبل، فيما لم تتمكن هي من ذلك لما حل به من إجرام الاحتلال لحظة اغتياله.

والدة كلزار: لن يرى الاحتلال منا ما يسعده

والدة الشهيدة الفتاة كلزار العويوي هي أيضا من الأمهات التي امتلكت الشجاعة للمشاركة في تشييع ابنتها، حيث أكدت لأمامة أن قرار المشاركة في حمل جثمان ابنتها والسير في موكب التشييع كان يحمل رسالة تحدي للاحتلال، بأنه لو قتل أبناءنا جميعهم لن يرى ما يرضيه ويسعده، بل سنواصل درب هؤلاء الشهداء ونغيظ الاحتلال بأن نحمل أبناءنا ونودعهم رجالاً ونساءً.

وتقول: "كنت مثل أي أم أتمنى أن أرى ابنتي المتفوقة في دراستها والملتزمة في دينها وذات الخلق عروسة أزفها لبيتها، وحينما استشهدت كان لا بد أن أشارك في زفافها للجنة شهيدة نفتخر ونعتز بها، وسنبقى كذلك للأبد".

صراخ من عمق الألم

وترى النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس سميرة الحلايقة أن الأم الفلسطينية لم تكن عبر التاريخ ومنذ وجود الاحتلال منفصلة عن الواقع المؤلم الذي تعيشه بسبب وجود الاحتلال، ومشاركتهن في تشييع أبنائهن هي صورة معبرة عن حجم التضحية والفداء التي تتصف بها الأم الفلسطينية وهو ما يزيد من رفعتها ويجعلها نموذج يُحتذى به.

وتشدد الحلايقة في تصريح لأمامة على أن الأم الفلسطينية قوية بما يكفي لتحمل السلاح وتقاتل وتنافس الرجل في الجهاد، وقد سبقته في مواطن كثيره وهي تفعل ذلك إيمانا منها بدورها في المقاومة، ورغم ذلك فإنها تظهر وهي تصرخ وتهتف وهي موجوعة، وغالبا ما يخرج الصراخ بحجم الوجع كما تقول حلايقة.

لا تناقض مع مشاعر الأمومة

وتنظر الكاتبة والمحللة السياسية لمى خاطر إلى أن مشاركة بعض الأمهات في حمل جثامين أولادهن الشهداء ظاهرة بدأتها المجاهدة أم عامر أبو عيشة في الخليل، وكان الأمر مفاجئاً لكثيرين وقتها، لكنها قدمت رسالة صمود وسموّ قوية من خلال فعلها، لأنها أيقنت أن الشهيد حي عند الله، وأن المجاهد حين يقضي شهيداً يستحق فخر الأم واعتزازها وليس إظهار التفجع والحسرة.

وتعبر خاطر في حديث لأمامة أن هذا لا يتناقض مع مشاعر الأمومة الفطرية، لكنه يسلط الضوء على نوعية راقية وفريدة من النساء تفقه معاني الجهاد ومتطلباته، فعلاً لا قولا، ولا تجد ضيراً في أن تشيع ابنها بنفسها وهي موقنة بعظمة الشهادة وبركاتها، وبجزيل الثواب الذي ينتظر من يصبر ويحتسب ويتقبّل رحيل فلذة كبده في سبيل الله.

لشباب الانتفاضة... استمروا ولا تقلقوا على أمهاتكم

من جانبه يقرأ الناشط والمتابع لشؤون انتفاضة القدس ياسين عز الدين مشهد مشاركة النساء في تشييع أبنائهن وكأنها رسالة إلى كل شباب الانتفاضة بأن أمهاتكم وأخواتكم معكم فسيروا ولا تخشوا علينهن من بعدكم، ففلسطين والقدس والأقصى أغلى من أي اعتبار، وأنتم سبباً لفخر أمهاتكم.

وحول تفسيره لبروز هذه الظاهرة في انتفاضة القدس على وجه التحديد يرى ياسين عز الدين في حديثه لأمامة أن مرجع ذلك لازدياد إيمان المجتمع الفلسطيني بقضيته وضرورة التضحية من أجلها، وهو ما دفع المرأة للانخراط في النضال الفلسطيني بشكل أكبر وكسر الحواجز الاجتماعية التي كانت تحول عنها قبل ذلك.


أمامة

مواضيع ذات صلة